القائمة الرئيسية

الصفحات

إغلاق للمدارس في المغرب بعد أيام من فتحها بسبب إصابة معلمين وطلاب بكورونا






منحت وزارة التربية الوطنية بالمغرب صلاحية الاختيار بين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد لأولياء الأمور، فكانت النتيجة أن اختارت 80 بالمئة من الأسر التعليم الحضوري كصيغة أنسب لتعلم أبنائها

وقد نبه عدد من الخبراء في التعليم ونقابيون قبيل انطلاق الدراسة في السابع من سبتمبر،  إلى خطورة اعتماد صيغة التعليم الحضوري، 

وطالبوا بضرورة تأجيل الموسم الدراسي، على أمل أن تتحسن الحالة الوبائية في البلاد، مطلع السنة المقبلة. 

وذهب النقابيون إلى حد المطالبة باعتماد سنة بيضاء حال  استمر عداد كورونا في الارتفاع مع حلول شهر يناير 2021، إذ أنهم لا يحبذون التعليم عن بعد نظرا لعدم توفر شروط نجاحه حسبهم. 

 والآن وبعد مرور أسابيع على انطلاق الموسم الدراسي في المغرب، أغلقت عدد من المدارس أبوابها في مناطق مختلفة، 
بسبب تسجيل حالات إصابات بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في صفوف أساتذة و تلاميذ داخل هذه المؤسسات التعليمية.

وفي مدينة الدار البيضاء، التي تسجل أعلى نسب للإصابات بفيروس كورونا، منع للأسبوع الثالث على التوالي التعليم الحضوري و لم تفتح المدارس أبوابها في هذه المدينة منذ بداية السنة الدراسية الجديدة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات