القائمة الرئيسية

الصفحات

المعلمون يربطون أحذية تلاميذهم في مصر، وفي الصين قدمت لمعلمها الزهور في عيده وقتلها في اليوم الثاني

 


أقدم معلم رياضيات في مقاطعة سيتشوان الصينية على معاقبة إحدى تلميذاته حتى الموت بسبب إجابتين خاطئتين على أسئلته.

وأفادت صحيفة "أورينتال ديلي"، نقلا عن أسرة الفتاة، أن معلم الرياضيات في المدرسة الابتدائية التجأ إلى معاقبة التلميذة بسبب إجابتين خاطئتين.

وقالت أسرة الضحية إنه في يوم 10 سبتمبر الجاري، وهو يوم تحتفل فيه الصين بعيد المعلم، حملت التلميذة، التي تبلغ من العمر 10 سنوات، الزهور لتهنئة معلميها، بمن فيهم معلم الرياضيات.

وفي حوالي الساعة التاسعة صباحا في فصله، لم تتمكن التلميذة من الإجابة على سؤالين، فقرر المعلم إجبارها على الجلوس على ركبتيها، وبدأ في سحبها من أذنيها وضربها على رأسها.

وبحسب شقيقتها لتوأم، التي كانت معها في نفس الصف (الفصل)، لم تتمكن الطالبة من الوقوف بعد العقوبة، وساعدها زملاؤها على العودة لمقعدها.

وبعد مرور 3 ساعات اتصل المعلم بجدة الفتاة وطلب اصطحاب حفيدتها من المدرسة، وعند وصولها إلى المدرسة، رأت الجدة أن حفيدتها لا تستطيع التحدث وفتح عينيها، وبعد نقلها إلى المستشفى توفيت الفتاة.

وبحسب جدتها، فإن الفتاة كانت تخشى بشدة حضور دروس هذا المعلم، حيث لجأ في كثير من الأحيان إلى العقاب البدني.

الصورة الأخرى 

وعلى الجانب الآخر ، تداول المعلمون المصريون صورا تدل على عظمة المعلم المصرى وحسن تعامله مع تلاميذه ، فأحدهم يقوم بربط حذاء تلميذته على الرغم من كونه مديرا لإحدى المدارس ، وذلك لعدم وجود العاملة في ذلك اليوم 

والآخر  مدير عام إدارة تعليمية وهو يربط حذاء أحد التلاميذ بالصف الأول الأبتدائى داخل فصل بإحدى المدارس  في مشهد أبوي تربوي.

فأي الجانبين يستحق التقدير والاحترام !






هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. المعلمون لا يربطون الأحذية لتلاميذهم ما هذا الهراء؟

    ردحذف

إرسال تعليق

من فضلك اترك تعليقك وماتحتاج إليه وسيتولى الموقع نشره