القائمة الرئيسية

الصفحات

تحرك برلماني لتشغيل الخريجين القدامى بالتعليم وزيادة رواتب المعلمين



يوم المعلم العالمي يحتفل به سنويًا في 5 أكتوبر من كل عام، وذلك منذ 1994، للإشادة بدور المعلمين حول العالم. يهدف إلى تعبئة الدعم وللتأكد من أن احتياجات الأجيال القادمة سيوفرها المعلمين بكفاءة.

 وبمناسبة تلك المناسبة هناك توجه شديد في البرلمان للوقوف بجانب المعلمين في الفترة القادمة 

فقد قالت النائبة ماجدة نصرعضو لجنة التعليم بالبرلمان المصري أن أهم ما يمكن تقديمة للمعلمين كهدية تقدير وعرفانا بمجهودهم في تربية أجيال نافعة للمجتمع وذلك تزامنا مع احتفالية يوم المعلم العالمي ،هو منحهم رواتب تتناسب مع متطلبات الفترة الحالية للظروف المعيشية بحيث يتمكنوا من القدرة على التفاني بالعمل والألتزام بالمعايير المهنية.

وطالبت "نصر"بضرورة تشغيل خريجي معلمين الأعوام السابقة نظرا لإحتياج الدولة خاصة لفئة الشباب ببيئة العمل وذلك لإمتلاكهم القدرة علي التكيف سريعا مع مختلف مستجدات التكنولوجيا الحديثة وكل ما يطرأ علي العملية التعليمية من تغيرات .

وأشارت عضو مجلس النواب إلي أن، الدولة قامت بتخفيض 60% من قيمة الضرائب المقررة علي المعلمين ،علاوة علي زيادة الكادر والأجر الإضافي وهذا يعتبر بحد ذاته زيادة لدخل المعلم بطريقة غير مباشرة ولفتة تقدير وعناية بتوجيهات الرئيس السيسي ضمن قرارته الحكيمة.

وأوضحت النائبة، أن هناك عدة وظائف مختلفة تحصل علي أجر قليل ولكن علي قدرة بتدبير أمورهم بما يتناسب مع رواتبهم ، فالدروس الخصوصية لا مبرر لها سوي أنها مخالفة للقانون وأخلاقيات المهنة ،مشددة علي أن الدولة تبذل كافة مساعيها للقضاء علي هذه الظاهرة .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات