القائمة الرئيسية

الصفحات

ماكانتش تقصد تموته . إدارية تكهرب زوجها المدرس في مكان حساس






الزوجة حينما تشعر أن هناك من سيشاركها في زوجها تصنع المستحيل . فمن أكياس البلاستيك إلى التشهير في المحاكم وطلب الخلع 

لكن الأمر تطور كثيرا ولم يصبح تقليديا كما سبق 

فبسبب رغبة الزوج فى الزواج بزوجة ثانية قامت الزوجة ووالدتها وشقيقها الى الانتقام وتعذيب زوجها المعلم والذي يبلغ من العمر ثلاثة وستون عام ويعيش بقرية بمحافظة الدقهلية ، الزوجة والزوج لديهم ولد يبلغ من العمر 26 عام يعيش فى الامارات وفتاة تبلغ 22 عام متزوجة ، بعدما قامت الزوجة بهجر الزوج استقر الزوج على ان يتزوج بامرأة  أخري ولكن عندما علمت الزوجة قررت الانتقام منه.

فقد تلقى  مدير أمن الدقهلية من مأمور مركز شرطة منية النصر، إخطارا يفيد باستقبال مستشفى منية النصر “م.أ” 63 سنة معلم خبير على المعاش ، مصابا بإصابات متعددة نتيجة التعرض الى تعذيب، وتوفي بعدها داخل العناية المركزة.


وقد تم  انتقال ضباط مباحث المركز إلى مكان البلاغ مسكن الزوج ، وبالفحص وضح أن المجنى عليه دخل المستشفى وهو مصاب بنزيف داخلى بالمخ وتجمعات دموية بفروة الرأس وتوقف الحركة فى الأطراف السفلية نتيجة لإصابته بالرأس بجسم صلب وهذا ما تم تاكيد فى اعترافات الزوج قبل وفاتة

 وباستجواب والدة المجنى عليه وشقيقته، اتهمتا كلا من م.ع 55 سنة زوجة المجنى عليه، إدارية وشقيقها ج 48 سنة تاجر قطع غيار سيارات، بضربه وتعذيبه حتى الموت.

هذا وأكد مصدر أمنى أن الزوجة منفذة الجريمة أكدت فى التحقيقات أنها لم تقصد أن تقتل زوجها او تعذبة، ولكها شعرت بالغيرة لأنه كان يزعم الزواج عليها من امراة أخرى.






هل اعجبك الموضوع :

تعليقات