القائمة الرئيسية

الصفحات

مواطن يضع مسامير ويثبتها أمام مدرسة . تعرف على السبب المخزي

 




أحد الشعراء أنشد قائلا 

أطفالنا أكبادنا تمشى على الأرض ..

 إن هبت الريح عليهم امتنعت عيني عن الغمض 

ونحن الآن نعيش في زمن قلت فيه الأصول وانعدام الإحساس بالآخرين حتى بالأطفال الصغار

فلم يجد مواطن طريقة لمنع جلوس الأطفال أو المرور من أمام منزله سوى وضع مسامير أمام بيته المقابل لمدرسة بهاء الدين الإبتدائية في مركز ميت غمر بمحافظة الداقهلية، وتعمد الرجل وضع مسامير مقلوبة بطول 5 سنتيمتر، وقام بثبيتها جيداً باستخدام الأسمنت على أحد الأرصفة أمام منزله، وهو المكان المجاور مباشرةً للمدرسة، حتى يمنع الطلاب الصغار من الجلوس أو اللعب فوقه، وهو ما قد يعرض الأطفال للجروح الشديدة.

وجاءت معظم التعليقات تتعجب من هذا الوضع المخزي للأخلاق 

حيث قال أحد المعلقين "اللي حصل ده عيب وقلة ضمير ولو أي حد من الأطفال وهو خارج من المدرسة وغصب عنه اختل توازنه ووقع على دماغه ولا عينه هيعمل له عاهة مستديمة"، بغضبٍ شديدٍ عبرت أمل جمال أحد أولياء الأمور بالمدرسة، عن تضررها من هذه المسامير التي زرعت بالمنطقة، واعتبرته جريمة بحق الأطفال.


ووأضافت هذا التصرف بالفعل قد يمكن أن ينتج عنه وقوع حوادث كبرى: "الأطفال مش بيركزوا وبيخرجوا من المدرسة يجروا ويلعبوا ومش حاسين ولا شايفين قدامهم ليه صاحب البيت يفكر التفكير السيء ده ما كل سنة المصطبة دي موجودة وبيلعبوا عليها، وكان في أكتر من طريقة تانية يمنع الأطفال تمن اللعب عند المصطبة بتاعة البيت لكن ميأذيهمش بالشكل ده".

بنفس نبرة الغضب عبرت غادة حسن، أحد أولياء الأمور: "منه لله ازاي يعمل كده وهيأذي الولاد أنا شوفت المصطبة دي بأول يوم الدراسة ومعرفش صاحب البيت وروحت اشتكيت للمدرسة قولت يمكن تعرفه لأنه قدامها على طول، وقالوا هيحاولوا يكلموه يشيل المسامير دي عشان الأطفال ميحصلهاش حاجة"، بحسب "غادة"، وحتى تتوخى الحذر، قامت بتحذير طفلها كثيراً من المشي بجانب هذه المصطبة نهائياً، حتى لا يتعرض لاحتمالية السقوط فوقها: "حاولت اشيلها بأيدي وأنا ماشية من قدامها لكن صاحب البيت مثبتها بأسمنت ومش مخلي حد عارف يتصرف خالص ولازم تتكسر وتتلم كل المسامير دي وتترمي عشان الأطفال ميجرلهاش حاجة

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات