القائمة الرئيسية

الصفحات

المفتي يدين قطع رأس مدرس أساء للرسول

 

قطع رأس مدرس في فرنسا


وقعت بالأمس حادثة في فرنسا هزت فرنسا بأكملها وجعلت رئيس فرنسا شخصيا يتحدث عن تلك المأساة ، وأيضا قطع رئيس الوزراء زيارته للمغرب بسببها 

 حيث تم قطع رأس مدرس  تاريخ في فرنسا وقد نفذ تلك العملية  رجل مسلح بسكين، ضد شخص في ضحية "كونفلان سان أونورين" بالقرب من العاصمة باريس، حيث قام الجاني بقطع رقبة المجني عليه، مما أدى إلى حالة من الفزع والهلع في صفوف المواطنين المتواجدين بالمنطقة.

القتيل هو مدرس تاريخ، كان قد أظهر لطلابه مؤخرا رسوما كاريكاتورية عن النبي محمد- صلى الله عليه وسلم ، خلال حصة دراسية عن حرية التعبير.


من جانبه أكد مفتي الجمهورية في مصر الدكتور شوقي علام  في بيان له أن هذه الجريمة يرفضها الإسلام رفضًا قاطعًا، وأن هذا العمل الإرهابي ليس هناك ما يبرره لأن الإسلام دعا إلى حفظ الأنفس.


وأضاف المفتي أن الله سبحانه وتعالى أمر نبيه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم أن يدعو إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، وليس بالقتل وسفك الدماء كما يفعل أهل التطرف والإرهاب.


وطالب الحكومة الفرنسية بعدم تحميل الإسلام والمسلمين نتيجة فعل إجرامي لشخص متطرف يرفضه الإسلام والمسلمين، مؤكدًا أن الحكمة تقتضي أن يتم التعامل مع الأمر على أنه جريمة فردية حتى لا يؤدي ذلك إلى انتشار خطاب الكراهية ضد المسلمين.


كما أكد مفتي الجمهورية على ضرورة تفعيل قوانين خطابات الكراهية التي تعد رادعًا لكل من يفكر في الإساءة إلى غيره بسبب الدين أو العرق أو الجنس.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات