-->

المواضيع الأكثر زيارة

القبض على سلمى الشيمي ، فتاة سقارة







أحدثت جلسة تصوير لفتاة اسمها سلمى الشيمي، أمام هرم "زوسر" المدرج بمنطقة سقارة الأثرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ضجة كبيرة، نظرًا لما وصفه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بـ"الابتذال الذي لا يليق بواحدة من أهم المناطق الأثرية وأكثرها تقديسًا عند المصري القديم"، حيث نشرت جلسة التصوير على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بعدما كتبت عليها: "جلسة تصوير الملكة ملبنيتي".



 ومنذ قليل ألقت الأجهزة الأمنية، القبض على عارضة الأزياء سلمى الشيمي، والتى ظهرت في جلسة التصوير "فوتوسيشن" في المنطقة الأثرية، ونشرتها على حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي.

وانطلقت مأموريات من الأجهزة الأمنية، ورصدت أماكن تواجد وتردد المتهمة ، حتى تمكنت من القبض عليها.

وقال "عمرو"، شقيق مصور فوتوسيشن "فتاة سقارة"، إن شقيقه "حسام"، تم إلقاء القبض عليه صباح اليوم، واصطحبته قوة من المنزل، وقالوا إنه سيتم تحصيل رسوم منه بعد دخول مكان سياحي دون تصريح ودفع الرسوم المطلوبة منه مقابل هذه الخدمة.

مداخلة هاتفية لشقيق مصور الفوتسيشن 

وأضاف شقيق مصور الفوتوسيشن، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "صالة التحرير"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، وتقدمه الإعلامية عزة مصطفى، أن الأشخاص الذين قبضوا عليه قالوا "هناخد منه كلمتين بس".


وتابع "التصوير شغله وأكل عيشه، وهو مشلش الفيديوهات والصور على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وهي دفعت له أموالا من أجل تصويرها وهو غير مسئول عن التصاريح أو الرسوم اللازمة للدفع وكان معه اثنين من زملائه لأجل إخراج الصور والفيديوهات بجودة عالية".


وأمرت النيابة العامة بجنوب الجيزة بالتحقيق في تلك الواقعة  من أجل الوقوف على ظروف وملابسات الواقعة، وطلبت تحريات مباحث شرطة السياحة والآثار من أجل استكمال التحقيقات في القضية.


وأعلن الدكتور مصطفى وزيرى، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، تحويل موضوع عارضة الأزياء ، إلى النيابة  العامة وانتشرت صورها على مواقع التواصل الاجتماعي، للتحقيق فيه، واتخاذ الإجراءات القانونية لمن قصر وتسبب في حدوث ذلك الأمر.


وذكر أنه عند تقديم طلب للتصوير داخل المنطقة، يجب الاطلاع على جميع جوانب الموضوع، من حيث مكان التصوير، والملابس التي سيتم ارتداؤها خلال جلسة التصوير.




فيما قالت أمل أصلان الخبير القانوني، والمحامية بالاستئناف العالي، إن عارضة الأزياء سلمى الشيمي والمصور الخاص بها وضعا نفسيهما تحت طائلة القانون، حيث سيتم محاسبتهما وفقًا للمادة 45 من قانون الآثار رقم 117 لسنة 1983.


وذكرت أصلان لـ"الوطن"، أن الدولة عدّلت المادة 45 من القانون، التي تنص على أن كل من يوجد بإحدى المناطق الأثرية أو المتاحف دون تصريح بذلك، أو كل من يتسلق أثراً دون الحصول على إذن، يعرّض نفسه لعقوبة الحبس مدة لا تقل عن شهر، وبغرامة تصل إلى 100 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين.


وأضافت أصلان، أن النيابة العامة ستبدأ اتخاذ الإجراءات اللازمة بعد أن تلقت أجهزة الأمن مذكرة من المجلس الأعلى للآثار للتحقيق فيها، وإذا ثبتت مخالفتها للقانون ستُنفذ العقوبة بالحبس أو الغرامة.


وأشارت المحامية بالاستئناف العالي إلى أن النيابة ستوجه لـ"الشيمي" تهمة اقتحام مكان أثري دون تصريح، ومخالفة قانوني شرطة السياحة والآثار.



وقالت أمل أصلان الخبير القانوني، والمحامية بالاستئناف العالي، إن عارضة الأزياء سلمى الشيمي والمصور الخاص بها وضعا نفسيهما تحت طائلة القانون، حيث سيتم محاسبتهما وفقًا للمادة 45 من قانون الآثار رقم 117 لسنة 1983.


وذكرت أصلان ، أن الدولة عدّلت المادة 45 من القانون، التي تنص على أن كل من يوجد بإحدى المناطق الأثرية أو المتاحف دون تصريح بذلك، أو كل من يتسلق أثراً دون الحصول على إذن، يعرّض نفسه لعقوبة الحبس مدة لا تقل عن شهر، وبغرامة تصل إلى 100 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين.


وأضافت أصلان، أن النيابة العامة ستبدأ اتخاذ الإجراءات اللازمة بعد أن تلقت أجهزة الأمن مذكرة من المجلس الأعلى للآثار للتحقيق فيها، وإذا ثبتت مخالفتها للقانون ستُنفذ العقوبة بالحبس أو الغرامة.


وأشارت المحامية بالاستئناف العالي إلى أن النيابة ستوجه لـ"الشيمي" تهمة اقتحام مكان أثري دون تصريح، ومخالفة قانوني شرطة السياحة والآثار.




جديد قسم : أخبار متنوعة

إرسال تعليق