شاب يتحول للجنايات بسبب محادثة على الواتس مع عجوز " اسمه الساجد لله "

 

رسائل من شاب لعجوز


وسائل التواصل الاجتماعي " الواتس " و " الماسنجر " صنعت ليتواصل الأصدقاء والأهل مع بعضهم البعض 

إلا أن العديد من الشباب يسيئون استخدام تلك الوسائل ، فمنهم من يوقع المراهقات ومنهم من يوقع كبار السن ويستدرجهم للحصول على المال أو لتهديدهم وابتزازهم 

فقد وقعت واقعة غريبة بمحافظة الدقهلية، بين عجوز تبلغ من العمر 70 عاما ، وشاب  27 عاما

إذ وقعت الأولى في غرامه بعد رسائل متتالية من الشاب بعد حديثهما عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي "ماسنجر، وواتس أب"،

وبعد أن حصل المراد وتمكن من الإيقاع بها في غرامه  إلا أن الأخير بدأ في استفزازها وهدد بفضحها؛ للحصول على المال، ما دفعها إلى الإبلاغ عنه.


واستخدم الشاب  اسما مستعارا "الساجد لله"، في حديثه مع  "ص.ا"، وطلب منها المال، مهددًا بفضحها، فأبلغت عنه قسم شرطة أول المنصورة، وقدمت رسائله الخادشة للحياء لضباط البحث الجنائي بأمن الدقهلية.


وتمكنت مباحث الدقهلية من تحديد مكان الشاب، وتبين أنه من مركز بلقاس بمحافظة الدقهلية، وبالقبض عليه وفحص هاتفه المحمول تبين وجود رسائله للمبلغة على هاتفه.


وبفحص الهاتف تبين وجود رسائل التهديد المرسلة للسيدة عبر حساب "واتس أب" باسم "الساجد لله"، وكذا عبر تطبيق الماسنجر، بالاسم ذاته، وبهما تلميحات جنسية وإباحية تنتهك خصوصيتها.


وبعد انتهاء التحقيقات، أمر المستشار علاء السعدني، المحامي العام لنيابة جنوب المنصورة الكلية، بإحالة القضية رقم 9410 لسنة 2020، جنايات قسم أول المنصورة، والمتهم فيها "إ. ي." 27 سنة، عامل، من مركز بلقاس، إلي محكمة الجنايات، بعد أن وجهت له النيابة اتهامات بأنه هدد المجني عليها "ص. ا." عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، بإفشاء أمور خادشة للشرف، وكان هذا التهديد مصحوبا بطلب الحصول على مبالغ مالية.


كما وجهت النيابة للشاب اتهامات بأنه شرع في الحصول بالتهديد على مبالغ مالية من المجني عليها، إلا أنه قد خاب أثر جريمته لسبب لا دخل لإرادته به، وهو عدم انصياع المجني عليها له، كما أنه تعمد إزعاجها عبر إساءة استعمال أجهزة الاتصالات، وأرسل بكثافة العديد من الرسائل للمجني عليها دون موافقتها، منتهكا حرمة حياتها الخاصة.

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع