بدلات وأجور تحرم منها بسبب إجازة كورونا الاستثنائية

حرمان الموظفين من البدلات والأجور بسبب "إجازة كورونا"


كانت اللجنة العليا لمواجهة فيروس كورونا، قد قررت الشهر الماضي، تطبيق نظام تقليل الحضور اليومي للموظفين بالجهاز الإداري بالدولة، لتقليل انتشار فيروس كورونا، 


بعد التصاعد الذي شهدته الموجة الثانية لفيروس كورونا، وأعدت إدارات الموارد البشرية بالهيئات والمصالح الحكومية المختلفة جدول محدد للموظفين خاص بحضورهم بنظام التناوب داخل المؤسسات الحكومية، 


إلا أن بعض الهيئات الحكومية لم تنفذ القرار قبل أن يتدخل مجلس الوزراء للتعامل مع شكاوى الموظفين وتوجيه تلك الهيئات بسرعة تطبيق القرار.


وأثار نظام التناوب والإجازات الاستثنائية للموظفين والذي طبقته الحكومة بالتزامن مع الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد، لتقليل الحضور بالجهاز الإداري للدولة لمنع انتشار الوباء، عددا من التساؤلات عن مدى تأثير الإجازات الاستثنائية على الرصيد السنوي، وكذلك على بدلات الانتقالات الشهرية والأجر الإضافي الذي كان يحصل عليه الموظفين


من جانبه أوضح محمد وهب الله، عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب السابق وأمين اتحاد عمال مصر،


 إن الموظف الذي حصل على إجازة استثنائية نتيجة ظروف انتشار فيروس كورونا المستجد، سواء كان مصاب أو لديه مرض مزمن، لا يستحق صرف بدل الانتقال الثابت المقرر لبعض الوظائف بصفة شهرية، 



وبطبيعة الحال سيحرم أيضا من صرف الأجر الإضافي المقرر للعمل بعد أوقات العمل الرسمي.


وأضاف وهب الله، في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن، أن هناك تساؤلات كثيرة حول مدى تأثير الإجازة الاستثنائية الخاصة بفيروس كورونا، على الرصيد السنوي للموظف، ولكن الإجابة محسومة فالإجازة الاستثنائية لا تحسب ضمن أي نوع من أنواع الإجازات المقررة للموظف ولا تخصم من رصيد تلك الإجازات نهائيا



وأشار وهب الله إلى أن شركات القطاع الخاص طبقت هي الأخرى تخفيف العمالة ولكن على حسب ظروف كل مؤسسة، دون التأثير على طبيعة العمل، خصوصا أن الغلق الكامل سيؤثر بشكل كبير على العمال أنفسهم لذلك فالأفضل هو التوازن بين الحفاظ على صحة العمال وبين مصلحة العمل

المصــــــــــــــــــــــدر : موقع الوطن 

الخبر الأصلي :  

هنــــــــــــا

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع