القائمة الرئيسية

الصفحات

لا تتزوج وأنت طالب علم ، فربما فعلت فيك زوجتك مثل هذا

طالب


لا تتزوج وأنت طالب 

الزوجات وإحراق الكتب:

1 - سيبويه: أحرقت زوجته كتبه؛ لأنه كان يشتغل عنها بتأليف كتابه، فلما علم بذلك أُغشي عليه ثم فاق وطلّقها.

2  الليث بن المظفر :

كان مشتغلًا عن زوجته بحفظ كتاب " العين للفراهيدي " ، فغارت من الكتاب فأحرقته.

3  الأمير محمود الدولة الآمري : 

كان يقتني الكثير من الكتب، فلما مات كانت زوجته تندبه و ترمي بالكتب في بركة ماء وسط الدار؛ لأنه كان يشتغل عنها بهذه الكتب. 

4  إبراهيم العياشي :

قضى ٢٠ سنة في تأليف كتاب "حجرات النساء" فأغاظ ذلك زوجته لانشغاله عنها كثيرًا؛ فأحرقت الكتاب فأُصيب الرجل بالشلل.  

5 محمد بن شهاب الزُّهْري: قالت له زوجته يومًا: و اللهِ لَهذه الكتب أشدُّ عليّ من ثلاث ضرائر!

6 ومن الثابت أن ابن أبي الفرج ابن الجوزي أحرق كتبه بإيعاز من أمه. 

فهل سمعت في التاريخ برجل أحرق كتب امرأته ؟ وما تفسيركم لهذا العنف النسائي ضد الكتب ؟

تعليقات