المدرس معملش حاجة وأمي هيا اللي عملت كدة .. تلميذة المدرسة تبرئ المعلم أمام النيابة من التحرش

 

تحرش معلم بتلميذة

الطفل هو وعاء لما يرى ويسمع ، وقديما علمونا في المدارس أن الطفل يشبه " الكاسيت " أو كارت الميموري الآن 

فهو يحفظ ما يراه أمام عينيه ويردده في أي وقت ، فلا يستطيع أحد أن يحصل منه على خلاف الحقيقة 

وقضية اليوم هي لأم وولية أمر ، ادعت أن أحد المعلمين كان يستدعي ابنتها قبل الدرس بفترة بحجة تقويتها ، ثم اعتدى عليها بالتحرش 

واليوم ، صدر القول الفصل من الطفلة بتبرأة المعلم أمام الناس في كل مكان 

فقد قال عبدالعزيز نصير،  محامي الطفلة التي تحرش بها مدرسها بالمنوفية، إن النيابة استدعت الطفلة فور استفاقتها من الغيوبه لسؤالها عما حدث وأسباب تواجد علامات حمراء وزرقاء في الجزء السفلي من جسدها، مشيرا إلى أن الطفلة نفت تحرش المدرس بها نهائيا .

مضيقا  أن الطفلة أكدت في التحقيقات أمام النيابة أن المدرس لم يتحرش بها ولم يعتد عليها قائلة: 


«المدرس معملش حاجه معايا»، موضحا أن وكيل النيابة حاول سؤالها بأكثر من شكل لإمكانية تأثرها بالغيبوبة ولكن الطفلة نفت.


أسباب الكدمات في جسد التلميذة 


وأوضح المحامي ، ان الطفلة أكدت أن العلامات الحمراء الحمراء والزرقاء في الجزء السفلي من جسمها لم تكن نتيجة التعدي أو التحرش بها من المدرس، حيث أكدت أن العلامات أسفل الجسم جاءت من «قرص»، والدتها لها بشكل مستمر .


كانت النيابة العامة بتلا، أمرت بتجديد حبس المدرس المتهم بالتحرش بالطفلة، 15 يوما علي ذمة التحقيقات، وعرضه علي الطب الشرعي لبيان  صحة اعتداءه عليه الطفلة جنسيا أو التحرش بها .


الرواية الباطلة للأسرة عن المعلم 


قالت أسرة الطفلة "  أن أول ما ظهر علي الطفلة من أعراض غريبة  كان ارتفاع في درجات الحرارة وإرهاق عام، وتم نقل الطفلة إلي المستشفي لتلقي العلاج ورأي أحد الأطباء إمكانية إصابة الطفلة بالتهاب سحائي ويجب عرضها على طبيب متخصص"


كما أضافت الأسرة  أن الطبيب المختص فور رؤيتها نفي إصابتها بالإلتهاب السحائي، ووقع عليها الكشف الطبي الدقيق، واكتشف وجود علامات حمراء وزرقاء أسفل جسم الطفلة بمنطقة «الفخذين«، وكانت الطفلة في حالة صدمة وظلت مشوشة الوعي لأكثر من يومين . 

أحدث أقدم

إعلان أدسنس أول الموضوع

إعلان أدسنس أخر الموضوع