-->

شاب يلقن طالبة علقة موت بعد خروجها من الامتحانات

 

شاب يضرب فتاة
صورة أرشيفية تعبيرية 




اتقوا الله في الضعيفين ، المرأة واليتيم .. حديث عن النبي الكريم حث فيه الرجال على حسن معاملة النساء .

وعبارة " المرأة على حق " عبارة سمعناها كثيرا أيام زمان ، لكن في أيامنا هذه يبدو أن الحياء قد قلَ ، خاصة لدى بعض الشباب الذين يتأثرون بعادات وتقاليد دخيلة على مجتمعنا العريقة والتي تتسم باحترام المرأة 

القصة بدأت بصراخ وعويل ولكمات من شاب عريض المنكبين مفتول العضلات على طالبة بإحدى المدارس 

فقد بدأت القصة باستدعاء إحدى الفتيات لأحد الشبان لضرب زميلة لها وتخليصا لحق قديم عندها  حدث منذ فترة .

و اندلعت شرارة الخلاف يوم  الخميس الماضي، عقب انتهاء أحد الامتحانات بإحدى المدارس في المعادي ؛ إذ استدعت أحد أطراف الخلاف «شابا قويا »؛ لأخذ حقها من زميلتها.

والدة الطالبة المضروبة تحكي التفاصيل 

سهام إسماعيل، والدة الطالبة «نهى»، التي اعتدي عليها، تحكي  ما حدث منذ البداية، قائلة: «كان في خلاف وخناقة بين بنتي وبين طالبة معاها من فترة طويلة والموضوع انتهى، بس اكتشفت إنهم مخططين لبنتي على نية سودة».


تخطيط للنيل من «نهى» بعد انتهاء آخر امتحان الخميس الماضي، فاستدعت الطالبة والدتها وشاب بعد الامتحان، وانتظروا «نهى» إلى أن تخرج، ثم بدأوا بالاعتداء عليها.


وقبل الاعتداء، قلقت الأم على ابنتها وشعرت بأن ثمة مكروه يمكن أن يصيبها من زميلتها، فذهبت إلى المدرسة لتطمئن عليها وتأخذها وترحل: «أخدت أخواتها وروحت المدرسة لأني حسيت إن ممكن يحصل لها حاجة، فجأة لقيت الناس بتصوت وفي خناقة وعاوزين يعتدوا على بنتي، حاولنا احنا واخواتها نبعد الشاب اللي جايبينه عننا لكني فوجئت إنه أخد البنت جوا المدرسة من غير ما أخد بالي، وبدأ يضرب فيها».



دقائق ظل فيها الشاب ينهال ضربًا على «نهى» رغم محاولات الناس إبعاده عنها: «كسرلها مناخيرها وضربها في عينيها، وجاب شومة كبيرة ونزل على رجليها، جالها كسر في الحوض وكدمات في أماكن متفرقة من جسمها، بنتي دلوقتي بتموت».


رمى أحد المدرسين الحاضرين بالمدرسة جسده على الفتاة ليحميها من لكمات وضربات الشاب المتتالية دون رحمة، بحسب والدتها، والتي بدورها حررت محضرًا برقم «4079» نيابة المعادي، ولكن الشاب فر بالهروب، ولم يستطيعوا الوصول له حتى الآن: «عاوزه حق بنتي».







جديد قسم : أخبار متنوعة

إرسال تعليق

close