-->

مقتل معلمة على يد زوجها " هشم رأسها بشاكوش "

تفاصيل مقتل معلمة على يد زوجها



الحياة بين الزوجين تعود في أصلها إلى المودة والرحمة ، وإذا استحالت الحياة بينهما ، فالطلاق هو الحل الأمثل .
لكن أن يقتل الزوج زوجته بعد عشرة تدوم أكثر من أربعين سنة !! فهذا مايجعلنا جميعا نستعيذ بالله من غدرات الزمان ومن تقلب الأحوال .

وقصة اليوم هي لزوجين ، الزوج مفتش آثار، والزوجة " معلمة " بالتربية والتعليم .

فقد قام الزوج بقتل زوجته ثم انتحر تحت عجلات سيارة نقل ثقيل على الدائري، 

وقال نجل المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة: «متوقعتش أن الخلاف بين بابا وماما يصل للقتل والانتحار، كان فيه خلافات أسرية عادية بينهم زي ما بيحصل في أي بيت، ومكنتش متخيل أن الموضوع هيوصل للقتل والانتحار وهما الاثنين يروحوا منا في غمضة عين كده»، وأكد أنه تلقى اتصالًا من مباحث المنيب طلبوا منه سرعة الحضور لأنهم وجدوا والده منتحرًا على الطريق الدائري، وعندما ذهب وتأكد من موت والده ومشاهدة جثمانه داخل ثلاجة المستشفى، بدأ في إجراءات دفن الجثمان.


وأضاف نجل المعلمة قائلا :«لما كنت في قسم شرطة المنيب بعمل محضر انتحار أبويا، لقيت أختي بتتصل بيا تقولي أنها وجدت أمي مقتولة في الشقة، لما راحت تشوفها بعد ما عرفت أن أبويا مات»، وأضاف أنه أبلغ المباحث بما قالته شقيقته فانتقلت قوة أمنية إلى شقة والدته فوجدتها جثة هامدة مهشمة الرأس والدم يحيط بالجثمان: «لما رحت الشقة لقيت أمي رأسها مكسورة والشاكوش بجانب الجثة».


وتابع قائلا : إن الجيران أكدوا في تحقيقات النيابة العامة أنهم سمعوا صوت شجار بين والديه عقب عودة والدته من السوق، وأن الشجار استمر لدقائق قليلة لا تزيد عن 3 دقائق، وبعدها سكتت الأصوات ثم غادر الزوج مسرعًا وأغلق باب الشقة، وبعد مرور ساعتين حضرت نجلته واكتشفت جريمة مقتل والدتها.







جديد قسم : أخبار متنوعة

إرسال تعليق

close