-->



سلقط وملقط


يروى أن رجلا أعرابيا كان على سفر وأراد ان يضع بلاص عسل خاص به لدى امراة اتصفت بالامانة بين الناس لحين عودته من السفر

وكان لهذه المرأة ابن مولع بحب العسل فصار كل يوم يشرب قليلا من العسل دون علم امه

وعندما عاد الرجل وذهب لتلك المرأة  لاسترداد أمانته من عنده وجد بلاص العسل فارغا تماما

وهنا سال صاحب العسل المرأة الامينة فى دهشة اين العسل؟؟؟

فاجابته لا اعرف ولكننى ساذهب لاتفقد عله يكون سكب


فذهبت ولم تجد شيئا !

فسألها الأعرابى لانه يعلم أمانتها بين الناس أما (( سال قط))؟؟؟؟

فردت المرأة :   لا

فقال لها الاعرابى أما  "مال قط "؟؟

فردت المرأة لا ...لأننى بحثت عنه والله لم اجده لا سال قط ومال قط

وظلت المرأة تضرب أخماس فى أسداس وتقول أين ذهب ما سال قط وما مال قط .

فصارت هذه الكلمة منذ ذلك الحين مضربا للمثل

سال قط .. ومال قط .. للشيىء الذى نبحث عنه دون جدوى

وتم تحريفها مع مرور الأجيال إلى سلقط وملقط 

جديد قسم : قفشات فيسبوكية

إرسال تعليق

close