-->

حكاية الدكتورة وسام .. أجبرت القطار أن يتوقف من أجل طفل

 


نموذج مشرف  ونموذج من نماذج جبر الخاطر .

الدكتورة "وسام" ركبت القطار من محطة قطار أسيوط متجهة إلى الإسكندرية في القطار الإسباني رقم 935

وبعد تحرك القطار من المحطة فجأه كمساري القطار و قبل محطة طنطا صرخ : "فيه دكتور هنا يا جماعة ؟؟ حالة تعبانة و محتاجين مساعدة ... الدكتورة وسام قامت جرى عشان تشوف فيه إيه لقت طفل عمره تقريبآ سنه و نص بيموت و مغمى عليه في حضن أمه المنهارة من العياط ..



بسرعه الدكتوره وسام عملت جلسة تنفس صناعى للطفل و الإسعافات لغاية ما رجع يتنفس بصورة طبيعية بس لسه مغمى عليه مفكرتش كتير عشان عارفه إن الولد في حاله خطره و أخدت القرار " لازم توقف القطار حالآ 

الإنسانيه... في.... أعظم ....صورها...

الدكتورة وسام طلبت من رئيس القطار يوقف القطار و طلب الإسعاف الواد بيموت و فعلآ طلب من السواق  في اللاسلكي لكن السواق رفض و قال مينفعش أقف غير في طنطا  الدكتوره بعلو صوتها لسه فاضل ساعه هيكون الولد مات  الدكتوره وسام بإصرار عجيب أصرت إن القطار يقف و قدام إصرارها و تمسكها بموقفها قام رئيس القطار متصل بناظر أقرب محطة بنها عشان يجبر السواق يوقف القطار 

الروعه.... كل ...الروعه ..

القطار وقف في بنها  و كان فيه في إنتظار الطفل و أمه و الدكتوره وسام عربية إسعاف مجهزه و معاها عربية شرطة جايه تسهل الطريق كمان للطفل عشان يوصل المستشفى بسرعه  و في مستشفى أطفال بنها إتكتب للولد عمر جديد و رجعت الإبتسامه لأمه و للدكتورة وسام .

الإنسانية لها عنوان ، حيث يتحرك كل منا  لتلبية نداء الواجب حتى لو  لم  يطلبه منك أحد .

كل التحية للدكتورة العظيمة وسام التي لبت نداء الواجب فأنقذت روحا بريئة كانت على حافة الموت ، وهو الطفل الوحيد لوالديه بعد انتظار طال لسنوات. 

تحية لكل نموذج راقي ومحترم وجابر للخواطر .

ولنكن جميعا الاعلام والمنبر لهذه النماذج .


جديد قسم : أخبار متنوعة

إرسال تعليق

close