-->

إضافة مادة «الرجولة» في المناهج الدراسية في الصين

 


يطلق الكثيرون من المسئولين على الأشخاص الخجولين زيادة عن اللزوم ،بأنهم يشبهون الإناث 

ومن أجل ذلك التبيه الذي لايعجب الكثيرين ، خططت الصين إلى إضافة مادة «الرجولة» في المناهج الدراسية


وتأتي هذه الخطة بعد تحذير من أحد كبار المستشارين السياسيين في الصين من أن الأمة تعاني من أزمة رجولة وطنية، وخلال مقترح آخر للمستشار الصيني سي زيفو، طرحه في مايو الماضي، قال: «لقد أفسدت ربات البيوت والمعلمات الصبية الصينيين»، مضيفًا أن الأولاد سيصبحون قريبًا حساسين وخجولين ومخنثين ما لم يتم اتخاذ إجراء، فيما اعتبر أن معالجة هذه القضية مسألة تتعلق بالأمن القومي الصيني، ومحذرًا من أن «تأنيث الأولاد الصينيين يهدد بقاء الصين وتنميتها».


يذكر أن الأفكار حول أدوار الجنسين في الصين بدأت تتغير في السنوات الأخيرة، وبالتحديد منذ عام 2010، حينما التحقت الفتيات بالجامعات أكثر من الفتيان، وتفوق الفتيات بانتظام في الاختبارات الموحدة، ما يثير التساؤل حول وجهة النظر الصينية التقليدية القائلة بأن الذكور هم بطبيعة الحال أكاديميون.


وعلى جانب آخر تعاني الصين من اختلال كبير في التوازن بين الجنسين، حيث يبلغ عدد سكانه 1.4 مليار نسمة، وهناك ما يقرب من 37 مليون رجل أكثر من النساء وذلك نتيجة لتفضيل الذكور بموجب سياسة الطفل الواحد في الصين والتي كانت سارية من 1979 إلى 2015.

جديد قسم : أخبار متنوعة

إرسال تعليق

close