من روائع مالك بن الريب في رثاء نفسه - أخبار التعليم اليوم

من روائع مالك بن الريب في رثاء نفسه

من روائع مالك بن الريب


 من روائع مالك بن الريب

كان مالك شابا شجاع فاتكاً لا ينام الليل إلا متوشحاً سيفه ولكنه استغل قوته في قطع الطريق هو وثلاثة من أصدقائه, لازم شظاظ الضبي الذي قالت عنه العرب ألص من شظاظ. وفي يوم مر عليه سعيد بن عثمان بن عفان -حفيد الصحابي عثمان بن عفان- وهو متوجه لإخماد فتنة في تمرّد بأرض خُرسان فأغراه بالجهاد في سبيل الله بدلاّ من قطع الطريق، فاستجاب مالك لنصح سعيد فذهب معه وأبلى بلاءً حسناً وحسنت سيرته وفي عودته بعد الغزو وبينما هم في طريق العودة إلى وادي الغضا في حوطة بني تميم حيث تشتهر حوطة بني تميم بكثافة اشجار الغضا.مرض مرضاً شديداًأو يقال أنه لسعته أفعى وهو في القيلولة فسرى السم

في عروقه وأحس بالموت فقال قصيدة يرثي فيها نفسه ، وصارت قصيدته تعرف ببكائية مالك بن الريب التميمي.

أبيات من القصيدة التي مطلعها

ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة * بجنب الغضا أزجي القلاص النواجيا

وقال فيها :



مواضيع مهمه
قفشات فيسبوكية

لا تنسى مشاركة هذا المقال!

أعط رأيك حول هذا المقال

تعليقك يهمنا وسنقوم بنشره والاهتمام به

الأشعارات
اهلا بك اخى الكريم فى مدونة تى جو
ان كنت من المهتمين بكل جديد فى العالم التقنى يمكنك الاشترك فى قناة تى جو على اليوتيوب بالضغط على زر اليوتيوب فى الاسفل حتى تكون اول المستفيدين من شروحاتنا .
=================================
وان كان لديك اى اسئله او اقتراحات يمكنك التواصل معنا عبر مواقع التواصل الاجتماعى اسفل الرساله وسوف نقوم بالرد فى اسرع وقت .
شكرا على المتابعه .

حسناً